الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1604 12 شعبان 1445 هـ - الموافق 22 شباط 2024 م

فُرِّج عنه لانتظارِه

«... وانتظارَ قائمِنا»كلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في لقاء أهالي محافظة أذربيجان الشرقيّةأدعية تُعلِّمنا أسلوب الحديث مع الله والطلب منهمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدان
من نحن

 
 

 

التصنيفات
الشيخ حسن الصفواني
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

جاء في شعراء القطيف: هو الاديب الاريب الشيخ حسن بن صالح الصفواني القطيفي من شعراء القرن الثالث عشر. ولم أتحصل على من يتعرف على هذا الشاعر فيمدني بمعلومات حياته غير اني تتبعت كثيرا من ديوانه قراءة فلمست منه انه ذلك التقي الورع الصالح في الرعيل الاول من رجالات الدين وشعراء أهل البيت عليهم السلام وان ديوانه المرتب على حروف المعجم ليعطينا صورة عن كثير من حياته الفذة. توفي رحمه الله تعالى في التاريخ المذكور على حد التقريب. ومبلغ العلم انه موجود سنة 1244 معاصر للفاضل الجشي الذي سبق ذكره.

نقتطف من ديوان المترجم هذه القصيد العامرة نظرا لاشتمالها على اسمه الكامل وهي التي دلتنا عليه ، لذا رجحنا ذكرها على غيرها من خرائده تغمده الله برحمته.

توفي سنة 1271 تقريباً

 

قوله في رثاء الحسين عليه السلام

 

لـما عـلى الدوح صاحت ذات افنان غــدوت أنـشد أشـعاري بـأفنان
واستأصل الحزن قلبي وانطويت على أن لا أفـارق أشـجاني وأحـزاني
وبــت مـثل سـليم مـضه ألـم لـم تألف الغمض طول الليل أجفاني
حـليف وجـد نـحيل مـدنف قلق  فـقل بـصبر عـليل مـؤسر عاني
وذاك لا لـضـعـون زم سـائـقها يـوم الـرحيل ولا قـاص ولا داني
ولا لـفقد أنـيس قـد أنـست بـه  ولا لـتـذكار اخــوان وخـتـلان
ولا لـتـذكار وادي الـحـرتين ولا دار خـلت مـن أخـلائي وجيراني
ولا لـدار خـلت مـن أهلها وغدت سـكنى الـفراعل من سيد وسرحان
ولا فـراق نـديم كـان مـصطحبي فـي العل والنهل عند الشرب ندماني
ولا لـمائسة الاعـطاف كـاملة الا وصاف ان خطرت تزري على البان
لـكن أسـفت على من جل مصرعه وأفـجع الـخلق من انس ومن جان
أعـني الحسين أبا الاسباط أكرم من نـاجى الـمهمن فـي سـر واعلان
سـبط الـنبي وفـرخ الطهر فاطمة نـجل الـوصي حسين الفرقد الثاني
لـهفي لـه حـين وافى كربلا و بها حـط المضارب من صحب واخوان
مـسـتنشقا لـثـراها خـاطبا بـهم وهــو الـبليغ بـايضاح وتـبيان
هـذي ديـاري وفـيها مـدفني وبها مـحط قـبري، بـهذا الـجد أنباني
فـما ابـن صالح يرجو غير فضلكم وانــه حـسن يـدعى بـصفوان
والـوالدين ومـن يـقرأ لـمرثيتي والـسامعين ومـن يـبكي بـأحزان
ثـم الـسلام عـليكم مـا هما مطر يـوما ومـا صدحت ورق بأغصان

 


*ادب الطف ـ الجزء السابع64_ 65

14-03-2011 | 03-18 د | 1242 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net