الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1549 11 رجب 1444 هـ - الموافق 02شباط 2023م

حياة أمير المؤمنين (عليه السلام) خطّ الإيثار

حبيبُ رسولِ اللهِ (صلى الله عليه وآله)التعامل برصانة بعيداً عن العواطف غير الضروريّة مراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات
من نحن

 
 

 

التصنيفات
السلوك الأبويّ تجاه الجميع
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

عاملوا كافّة أنماط الناس الذين يشاركون في صلاة الجمعة بأسلوب أبويّ؛ فكلّهم أبناؤكم. نعم، قد تكون لديكم محبّة أكبر لذاك الشابّ الثوريّ والمجاهد -الحقّ كذلك، ولا ضير- لكنّ الذي ليس على هذا النحو هو ابنكم أيضاً، هو نجلكم. قد يكون الإنسان في بيته أكثر محبّةً لأحد أبنائه لسببٍ ما، ولكن لا ينبغي أن يحرم الآخرين أبوّته. السلوك الأبويّ تجاه الجميع! إنّ هؤلاء جميعاً هم أبناؤكم.

إنّ مهرجان الغدير في طهران كان شيئاً عجيباً جدّاً! لا أدري هل رأيتموه أم لا. قد شاهدته بنفسي في التلفاز، وبعض الذين ذهبوا، جاؤوا وأخبروني. هل رأيتم كيف شارك في هذا المهرجان المليونيّ [بمناسبة عيد الغدير] كافّة أنماط الناس؟ هؤلاء يناصرون الدّين ويحبّونه.

قلت ذات مرّت في إحدى زياراتي إلى المحافظات لجمعٍ من العلماء حيث كان لنا اجتماعٌ معهم، قلت: اليوم أو أمس حين كنتُ قادماً كان بين أولئك الذين كانوا حول السيّارة وأظهروا محبّتهم، وبعضهم كانوا يبكون -يأتي الناس ويُبرزون مظاهر الحبّ- هناك أشخاص إذا ما قابلتموهم مثلاً، فقد لا تحتملون أنّهم حتّى يؤمنون بالدين، لكن هذه هي [حقيقة] الحال: هم يعتقدون بالدين... أَجلِسوا الجميع على مائدة الدين والمعنويّة والشريعة.


(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 27/07/2022م)

24-11-2022 | 11-16 د | 99 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net