الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1530 25 صفر 1444 هـ - الموافق 22 أيلول 2022م

معالم من نور

إمامُ مَنِ اتقّىكلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في ختام المراسم لعزاء الأربعين الحسينيّنعمة الدعاءمراقبات

العدد 1529 18 صفر 1444 هـ - الموافق 15 أيلول 2022م

زيارة قبورهم وفاءٌ بالعهد

مراقباتسلامٌ على الحسينيا ليتنا كُنّا معكم!

العدد 1528 11 صفر 1444 هـ - الموافق 08 أيلول 2022م

التجرّؤ على الله وأوليائه

 
 

 

التصنيفات
اِعرفوا الوقتَ المناسب
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

اعرفوا الوقت واللحظة والظرف، ثمّ بعد أن نعرف الوقت وندرك بأنّ الوقتَ وقتُ عمل، فعلينا أن ننجز ذلك العمل في حينه وفي وقته المناسب، وبذلك سنحقّق النجاح. فإذا لم نعرف الوقت، وحصلت غفلة، أو إذا لم نقم بالعمل اللازم في حينه وأوانه، عندها لن يكون لأيّ عمل فائدة تُذكَر.

والنموذج على ذلك من التاريخ حركةُ التوّابين. فالتوّابون هم الجماعة التي ثارت بعد وقوع حادثة كربلاء، واستشهاد حبيب قلب الرسول الإمام الحسين بذلك النحو، وبعد حصول تلك الحوادث كلّها، حيث غلت الدماء في عروقهم، ولاموا أنفسهم على قعودهم، فنهضوا وثاروا وانتفضوا، وكانوا جماعةً كبيرة، فساروا، وواجهتهم الحكومة، واستشهدوا جميعاً، وقُتِلوا. ولكن، هل كان لفعل مئة منهم من التأثير، بمقدار ما كان لفعل ذلك الغلام الذي استشهد في كربلاء؟ هل كان تأثير مئة فرد منهم يوازي تأثير شخص واحد، هو حبيب بن مظاهر الذي استشهد في كربلاء؟ لا، [لأنّهم] لم يقوموا بالعمل في وقته المناسب. فلو كنتم تريدون الدفاعَ عن الإمام الحسين وعن الرسول وعن حريم الولاية وعن حركة الحقّ مقابل باطل يزيد، كان يجب أن تفعلوا ذلك في يوم عاشوراء، لكنّكم خسرتم عامل الوقت، وأضعتم الفرصة. هذا هو التاريخ. لدينا في التاريخ نماذج من هذا القبيل وهي كثيرة. وحتماً لدينا نماذج من هذا القبيل في تاريخنا المعاصر أيضاً.


(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 18/02/2019م)

11-08-2022 | 11-18 د | 81 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net