الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
مراقباتتدبّر القرآنخيرُ الخِصال

العدد 1518 30 ذو القعدة 1443 هـ - الموافق 30 حزيران2022م

الزواج سهل يسير، لا تعسّروه

سُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات
لا تُشجِّعوا العدوّ على الاعتداء!
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق



إنّ عداوة أعداء الحقّ وأعداء الله لا تنتهي، ثمّة عداواتٌ موجودة. إعمال هذه العداوات وتفعيلها من قِبَلِ أعداءِ الله يتعلّق بما يرونه من قدرةٍ لديهم على العداوة والخصومة؛ إذا شاهدوا ضعفًا من الطرف المقابِل، ولاحظوا أنّهم قادرون على إعمال عداوتهم، فإنّهم ينفّذونها ويقومون بها من دون أيّة مراعاة ولا أيّة مجاملة. أولئك الأشخاص الذين ينزعجون من ذكر كلمة العدوّ، ويقولون: لماذا تكرّرون دومًا كلمة العدوّ إلى هذه الدرجة؟ هم غافلون عن هذه المسألة؛ غافلون عن أنّ العدوّ، وبمجرّد أن يجد مجالًا، يسدّد ضربتَه دون أيّ تردّد ولا تأخير. يجب ألّا يُعطَى العدوّ هذا المجال، يجب ألّا يحدث أيّ عمل أو قول أو حال، ممّا يشجّع العدوّ على الاعتداء وتفعيل الخصومة. هذا أصلٌ، هو أصلٌ دائم، هذا أصلٌ عقلائيّ.

﴿رَبَّنَا اغفِر لَنا ذُنوبَنا وإسرافَنا في أَمرِنا وثَبِّت أقدامَنا وانصُرنا عَلَى القَومِ الكَافِرِینَ﴾[1]، أولئك الذين صمدوا، المقاتِلون البواسل، وأبطال ساحات المقاومة، الذين وقفوا مع الأنبياء، واستمدّوا العونَ من الله، وتحرّكوا، قد كافأهم الله على صمودهم وثباتهم؛ ﴿فآتاهُمُ اللهُ ثَوابَ الدُّنيا وحُسنَ ثَوابِ الآخِرَة﴾[2]. وليس الأمر بأنّكم إن جاهدتم في سبيل الله فإنّه -تعالى- سيعطيكم الجنّة فقط، كلّا، ليس ثواب الآخرة فقط، بل ثواب الدنيا أيضًا؛ ما هو ثواب الدنيا؟ ثواب الدنيا العزّة، الاقتدار، التقدّم، عنفوان شعب، وافتخار بلاد...

(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 22/11/2017م)


[1] سورة آل عمران، الآية 147.
[2] سورة آل عمران، الآية 148.

03-02-2022 | 17-42 د | 157 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net