الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
مراقباتتدبّر القرآنخيرُ الخِصال

العدد 1518 30 ذو القعدة 1443 هـ - الموافق 30 حزيران2022م

الزواج سهل يسير، لا تعسّروه

سُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات
لا تخاذل ولا استسلام
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق



أريد أن أشير إلى وصيّة لأمير المؤمنين (عليه السلام) مهمّة جدّاً في أيّامنا.

يقول في الخطبة الرابعة والثلاثين من نهج البلاغة: «غُلِب -والله- المتخاذلون». يقسم أمير المؤمنين هنا ليؤكّد أنّ المؤمنين إذا لم يَنصر بعضُهم بعضاً، سيُهزمون. «التخاذل»، أي غياب التناصر، فلا هذا يساعد ذاك، ولا ذاك يساعد هذا. الأمير يقسم ويقول: «غُلِب -والله- المتخاذلون» موجِّهاً خطابه إلى أهل زمانه، لكن هذا الخطاب في الحقيقة موجَّه إلى البشريّة كلّها.

يجب على المؤمنين أن يساعد بعضهم بعضاً، وأن ينصر بعضهم بعضاً، وأن يدافع بعضهم عن بعض. تلاحظون كيف أنّ العدوّ يخطّط دائماً ضدّكم. هذا التخطيط الدائم أمر واقع نراه جميعاً. ربّما في بعض الأحيان يظنّون أنّ خططهم غير مكشوفة، لكنّها في الحقيقة مكشوفة، والإنسان يعرف ما الذي يريدون فعله. الآن قبالة خططهم هذه يجب عليكم أيضاً أن تخطّطوا، ولا يجوز أن تسكتوا، ولا يجوز أن تستسلموا أو أن تجلسوا مكتوفي الأيدي. فالعدوّ في حالة تخطيط دائم، وعلينا ألّا نستسلم أمام خططه. ثمّ يواصل أمير المؤمنين في الخطبة نفسها، ويقول لقومه: «تُكادون ولا تَكيدون»؛ أعداؤكم يرسمون الخطط للنيل منكم وأنتم جالسون، لا تفعلون شيئاً لمواجهتهم! هذا الأمر لا يجوز في المجتمع الإسلاميّ؛ إن كانوا هم يكيدون لكم؛ أي يضعون الخطط ضدّكم، يجب عليكم أيضاً أن تكيدوهم، وأن تعدّوا الخطط لمواجهتهم.

(من كلام للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 23/08/2020م)

30-07-2021 | 09-51 د | 334 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net