الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
مراقباتتدبّر القرآنخيرُ الخِصال

العدد 1518 30 ذو القعدة 1443 هـ - الموافق 30 حزيران2022م

الزواج سهل يسير، لا تعسّروه

سُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات
الفقيه المجدِّد المتعبِّد
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق


إنّ الإمام [الخمينيّ]، الفقيه المجدِّد، كان رجلَ دين مجدِّداً. كان ينظر إلى الأشياء بعين التجديد، وفي الوقت نفسه كان ملتزماً بشدّة بالتعبّد. في تلك الأيّام، طبعاً كان ثمّة رجال دين ضليعون في مسائل الانفتاح، وكانوا يناقشونها ويتحدّثون عنها، وهؤلاء أيضاً كانوا رجال دين وعلماء ومختصّين بالدين، [لكنّهم] كانوا نوعاً ما تحت تأثير بعض الظروف، ولم يكن لديهم التقيّد اللّازم بالنسبة إلى قضايا التعبّد. في الممارسة الشخصيّة، نعم، كانوا ملتزمين، ولكن في تبليغاتهم لم يعتمدوا كثيراً على قضيّة التعبّد. جاء الإمام ووقف بقوّة عند قضيّة التعبّد، مع وجود تلك الرؤية التجديديّة للمسائل الفقهيّة، والقضايا الإسلاميّة، والقضايا الدينيّة، وما شابه ذلك. على سبيل المثال، التأكيد العجيب الذي كان لديه بشأن مجالس العزاء ومراسم الحداد، وما إلى ذلك؛ ذلك كلّه يشير إلى التزامه وتعبّده العظيم.

(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 03/06/2020م)

17-06-2021 | 11-16 د | 474 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net