الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1436 – 17 ربيع الثاني 1442 هـ - الموافق 03 كانون الأول 2020م

برّ الوالدين

رجالٌ يحبُّهُمُ اللهُالعلماءُ ركنٌ أساسيٌّ في النظامِ الإسلاميِّمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
النفاق الفكريّ لتشويه الإسلام
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق



لقد اخترعوا ديناً في ذلك الوقت، بحيث لو وُضِع الكتابُ الذي ألفّته تلك الجماعة المنافقة -التي تظاهرت بالإسلام- إلى جانب الكتب الفكريّة والعقائديّة لحزب «توده» وسائر الجماعات الشيوعيّة، لما شُوهِد أدنى فرق بينها. لقد كانت نظرةُ هذه الجماعات في مجال الاقتصاد والتاريخ وفلسفة التاريخ مطابقةً للفكر الماركسيّ تماماً. ما كانت تعمله تلك الجماعات هي إضافة اسم الله واسم النبيّ الأكرم (صلّى الله عليه وآله) إليها فقط. فلو فقدَ الدينُ مفسِّرَه وصاحبَه الرسميَّ آل الأمرُ إلى هذا؛ ولهذا ظهرت جماعةٌ فسَّرت الدينَ طبقاً للأفكار الماركسيّة، وجماعةٌ أخرى فسَّرته طبقاً للأفكار الديمقراطيّة والرأسماليّة الغربيّة، ويوجد الآن في العالم من يفسِّر الدين طبقاً لرغبة المصانع والشركات الكبرى!

(من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 15 ربيع الآخر 1416ه)

14-10-2020 | 21-11 د | 190 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net