الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1436 – 17 ربيع الثاني 1442 هـ - الموافق 03 كانون الأول 2020م

برّ الوالدين

رجالٌ يحبُّهُمُ اللهُالعلماءُ ركنٌ أساسيٌّ في النظامِ الإسلاميِّمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
الأولويّة للشباب
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق



في موضوع تحديد نوعيّة المخاطَب، أودّ الإشارة إلى أنّ الغالبيّة العظمى ممّن ينبغي أن يتوجّه إليهم المنبر التبليغيّ بالخطاب، هم شريحة الشباب، ويعود سبب ذلك إلى العوامل الآتية:

أوّلاً: لأنّ الشباب يشكّلون اليوم أغلبيّةً من مجموع أبناء الشعب. ثمّة بعض البلدان يشكّل فيها الشباب أقلّيّة، إلّا أنّ الشباب في بلدنا يشكّل أكثريّة عظمى لأسباب معروفة، وهي أنّ أكثر من ثلثي الشعب هم من الشباب، وهذا ما يوجب طبعاً توجيه الخطاب إليهم أكثر من غيرهم.

ثانياً: انطلاقاً من هذه الحقيقة، دأب أعداء هذه الثورة، وأعداء الدين منذ فترة طويلة على التخطيط لمخاطبة هؤلاء الشباب. وإذا كنّا نحن غفلنا فإنّ العدو لم يغفل، وهو يحاول اجتذاب الشباب والسيطرة على عقولهم وأفكارهم عبر الإذاعات والكتب والوسائل والأساليب المتناسبة مع طبائعهم وشهواتهم. وهذا سبب آخر يدعوكم إلى إعطاء اهتمام أكبر للشباب.

ثالثاً: إنّ الشباب أكثر قبولاً وأسرع تقبّلاً من غيرهم؛ لأنّهم يحملون قلوباً نيّرة، لم تتلوّث بعد بقدر تلوّث قلوب من تصرَّمت من أعمارهم سنوات طويلة من أمثالي، ولم تقسُ أفئدتهم بعد، ويمكنهم بكلّ سهولة إدراك الحقيقة والاستجابة لها، وهذا أيضاً سبب آخر للتركيز على هذه الشريحة.

إذاً، يجب عليكم منذ بداية التفكير بالتبليغ، واختيار الموضوع الذي تتحدّثون فيه عن الدين والأخلاق وكلّ ما يجب قوله، أن تجعلوا هدفكم هو مخاطبة الشباب، ومن الطبيعيّ أن تحديد نوعيّة المخاطب يؤثّر على اختبار نوعيّة المضمون.

(من كلام للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 24 ذي الحجّة 1418ه)

23-04-2020 | 09-36 د | 300 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net