الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1435 – 10 ربيع الثاني 1442 هـ - الموافق 26 تشرين الثاني 2020م

الأخوّة... وصيّة الإمام العسكريّ

التبليغ في عهد حاكميّة الإسلام خيار الآخرةمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
تأهيل المبلّغ
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق



ثمّة عيبٌ أساسيّ في التبليغ الحوزويّ، يتجلّى في انفصال التبليغ عن الحوزة. بالطبع تضطرّ بعض الدوافع والحاجات عدداً من الحوزويّين إلى التبليغ في فصل الصيف أو في أيّام شهري محرّم ورمضان، لكنّ الحوزة تفتقر إلى درس في التبليغ. فالتبليغ عمل وفنّ وعلم؛ فلا بدّ من تدريسه. فقد يعتزم أحدهم التصريح بأمر معيّن، فإذا به يُطلق تصريحات تتناقض وما عزم عليه. وكثيراً ما حدث أنّ امرءاً تحدّث بأمور استنتج منها السامع نقيض ما كان يريده المتحدّث من حديثه. أو على سبيل المثال، يتوجّه المرء إلى التبليغ دون أدنى معرفة له بعلم النفس الإعلاميّ، فيخاطب الناس بغير لسانهم، حيث يتكلّم في القرية بما كان يجب التكلّم به في الجامعة، ويتناول في القرية مسائل جديرةً بالتطرّق إليها في المعمل، وبناءً على هذا اعتبرنا الحوزة تفتقد لمنهجيّة علميّة في التبليغ، مثل علم النفس الاجتماعيّ.

من كلامٍ للإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)، بتاريخ 15/12/1361هـ.ش.

20-02-2020 | 11-20 د | 347 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net