الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1443 – 07 جمادى الثانية 1442 هـ - الموافق 21 كانون الثاني 2021م

اغتنام وقت الفراغ

مراقباتحافظوا على النهج القويم لإمامنا العظيمسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقباتالإستِعانَة بِالله عَزَّ وجَلّ

 
 

 

التصنيفات » حقيبة المبلغ
طرق التبليغ وفنونه
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

المقدمة:
لا بد من التعرف على طرق ومسالك وفنون التبليغ والعلاقة بين صاحب الرسالة والمستمع لها. توجداليوم أساليب مختلفة لبث الدعوة ولإيصال المعلومات، ولا ريب في أن الاسلام يخالف ويحظر الاساليب غير المشروعة في كل مجال, لكن لإطلاع المبلّغين على معظم هذه الطرق سوف نلقي عليها نظرة عابرة.

التبليغ الفردي:
هذه الطريقة تُستخدم عادةً في الأماكن غير الرسمية، كالمساجد وهي تُعتبر من أحسن الطرق تأثيراً للدعوة ولتبادل المعلومات، لأن الداعي يتمكن من أن يلفت انتباه السامع نحوه ويتمكن من قراءة الأسئلة التي تُثار في ذهن السامع ويحاول الإجابة عنها. وفي هذه الطريقة لا بد وان يشعر الطرفان بالطمأنينة والامان، وان يرفعا الحواجز بحيث يتمكنا من الإفصاح عن كل شيء.
وقد كان الأنبياء والأولياء يستفيدون من هذه الطريقة لانها تزرع الود وتحكّم أواصر المحبة والأخوة.

التبليغ الجماعي:
كل تبليغ يواجه مجموعة من الناس يسمى بالتبليغ الجماعي، كما هو شأن الصحف والخطابة التي يحضرها جمع غفير من الناس للإستماع فقط، والمبلغ هنا يسعى لأن يطبق للناس عملياً ما استمعوا له ويعلمهم أين يستفيدو منه غاية الاستفادة.

التبليغ الطريقي:
هذه الطريقة ملفقة من البيان والتمثيل، وتستخدم عادة في التعليم التلفزيوني.

التبليغ النتاجي:
هذه الطريقة تعتبر متممة ومكملة للطريقة الجماعية، وتستعمل لأهداف وغايات مختلفة، منها:
أ - بيان الغاية والمراد من الدعوة..
ب - بيان قابلية الأفراد في اتقان الأساليب الحديثة.
ج - المقارنة بين الأساليب الحديثة والقديمة.
ومثال ذلك: مكافحة الإدمان على المخدرات وشيوعها، حيث نبدأ أولا ببيان المخاطر التي تترتب على الإدمان على هذه المادة السامة ثم نختار شخصاً كان قد سلك سبيل الإدمان على المخدرات وبعد ذلك عزف عنها بطريق من الطرق، ونطلب منه أن يدلي برأيه في هذا الموضوع. وبالطبع فان بيانه سوف يكون اكثر تاثيراً على السامعين وهذه الطريقة تستخدم عادة لإرشاد أناس من الصعب ان يؤمنوا بهذه الدعوة، لذا نحاول أن نجعلهم يشاهدون النتائج مشاهدة ويلمسوها لكي يعملوابها.

التبليغ الموجّه:
هذا الاسلوب يستخدم في التلفزة والاذاعات لأن المعلومات والمطالب يجب ان تختار بدقة بحيث يستفيد منها عامة الناس، وبالتأكيد فإن الاذاعة والتلفزيون لا يختصان بأناس دون غيرهم وفي هذا النوع من التبليغ يجب مراعاة الامور التالية:
أ - تقييم معلومات الاشخاص.
ب - التدرج مرحلة بعد مرحلة.
ج - تناسب الموضوعات مع ذهنية السامع وقابلياته.
د - ترتيب عرض كل موضوع على الآخر كالإدراج.
ى - الأخذ بنظر الاعتبار الترسبات الفكرية والذهنية لدى السامعين، لكي لا يفهموا الموضوع فهماً خاطئاً، ولكي لا ينحرفوا عما نحن فيه إلى غيره.

أُسلوب النفي والإثبات:
يحاول المبلغ في هذا الاسلوب وبصورة جدلية أن ينفي طريقة الخصم وينفي استدلالاته ويثبت دليله ومراده. ويحاول المبلغ ايضا ان ينفي عن نفسه التحيّز الى فكرته وان يطلق العنان إلى الدليل. هذه الحالة تجعله موفقاً أمام الخصم وتهزمه نفسياً، مثال ذلك في القرآن الكريم قصة ابراهيم عليه السلام عند تحطيمه الاصنام، ويمكن أن يستفاد من الأصوات الهادئة والاعتماد على الأرقام والاحصائيات واجراء مقابلات مع اساتذة الجامعات والمختصين ليعطي الداعي والمبلغ لدعوته صورة تحقيقية وعلمية.

الطريقة الشرطية:
يعتقد العالم (باولوف) أن الكلب المعتاد على تناول اللحم يترشح ويسيل اللعاب من فمه عند سماع الجرس. وهذه الحالة ناتجة عن تفاعل أمواج المخ في المراكز العصبية للكلب عند سماع الجرس وعند تخيل اللحم، فالجرس واللحم شرط واللعاب الجاري من فم الكلب جواب لهذا الشرط. فإذا اعتاد الكلب على هذه الحالة، يمكن أن يستخدم شرط آخر – النور والضياء مثلا - فعندما يرى الكلب النور والضياء يسيل اللعاب من فمه ايضا حتى إذا لم يكن اللحم في البين موجوداً. وهذه الطريقة استخدمها الغربيون في قبال المسلمين، وخدعوهم بتفاهات كاذبة وفرضوا عليهم ثقافتهم. فيمكن للمبلغين المسلمين ان يتخذوا نفس الاسلوب لكن بنحو ايجابي في دعوة غير المسلمين الى الاسلام.

الطريقة المفاجئة:
في هذه الطريقة يمكن أن يجمع المبلغ بين البرامج الجذّابة والبرامج التي قد يحصل للانسان منها الملل والضجر كالجمع بين الاحكام والكمبيوتر والقرآن والخياطة، أو قبل بث برنامج سنمائي ممتع او مسرحية جذابة حيث يستغل المبلغ الفرصة المناسبة ويبيّن رسالته وهدفه في 10 الى 15 دقيقة.

الطريقة الاستدلالية:
هذه الطريقة تُعدّ من أحسن الطرق واكثرها فائدة ، لكن بشرط أن يتمتع المبلغ بالمعلومات الكثيرة والشاملة فهذه الطريقة تكون سبباً لتطوير معلومات المستمعين وثقافتهم: فَبَشِّرْ عِبَادِ الَّذِينَ يسْتَمِعُونَ القول فيتّبعون احسنه.. إلى هنا ذكرنا الطرق العامة في التبليغ وفي الحلقة المقبلة سوف نذكر طرقاً تبليغية مستوحاة من الآيات والروايات انشاء الله تعالى.

14-11-2016 | 14-30 د | 1079 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net