الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1456 09 شهر رمضان 1442 هـ - الموافق 22 نيسان 2021م

السيّدة خديجة، مثال المرأة الرائدة

كلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في محفل الأنس بالقرآن الكريملا أرْجُو غَيْرَه عزَّ وجلّلا تفوّتوا فرصة التعبّد في أسحار شهر رمضانمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدان

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
مُروَّةٌ وكَذِب
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

من رائع ما خُطَّ في كتاب نهج البلاغة من حِكَم الإمام علي عليه السلام حكمة قائلة: «لا مروة لكذوب»(1)

إن المروة من الفضائل التي يتحلى بها ذوو النفوس الشريفة إذ إنهم بها يترفعون ويحتشمون عن القبيح من القول أو الفعل أو الصفة، لإباء أنفسهم كلّ ما يؤدي إلى السقوط من أعين الناس ومن عين الله تعالى وكل ما يجلب لهم المذمة والسباب الصادقين.

والكذب هو القول الذي لا يطابق الواقع؛ فإذا أدمن المرء الكذب وتعوده فسيصبح ملكة متمكنة من النفس، والكذوب هو متعود الكذب، والمقصود من الحكمة هو أن صفتي الكذوب، والمروءة لا يجتمعان في شخص واحد.

وذلك لأن الكذوب بسبب اعتياده الكذب لا شك أنه صار مُجترءاً على لزوم القبيح والتظاهر به وعدم الإستحياء والخجل من فعله مهما كان أثر ذلك في المجتمع وفي نفوس الناس. ومهما كانت ردات أفعال هؤلاء على كذبه وتظاهره به، حتى أنه لا يتأثر ولو كذَّبه الناس في وجهه. ويمكن القول إن الكذوب لا يبالي لا بما اتفق على قبحه العقلاء فبغضوه ولا يبالي كذلك بالنهي الصادر من الشرع المقدس بل بسبب هذه اللامبالاة ينزل إلى أسفل درك من السفالة والوقاحة والخساسة غير مبالٍ بالمنزلة التي أردى نفسه فيها.

وهذا لا شك منافٍ تمام المنافاة ومجانب تمام المجانبة للمروة وذوي المروءة فهذه الصفة والفضيلة موجبة للإحتشام والترفع عن كل ما سبق فكيف يمكن أن تجتمع أنفة المروءة مع خسة الكذوب وكيف تلتقي في وعاء واحد لنفس واحدة كرامة النفس ونبلها وشرفها وترفعها مع الوقاحة في اقتراف الكذب على الملأ بل تكرار ذلك دون وازع أو رادع.

وعليه فإن الحكمة تدل كذلك على أنه لا يصح عدُّ. من تعود الكذب في أصحاب المروءات وذلك لأن المروة تسقط مع الكذب فضلاً عن تعوده. والحكمة داعية إلى لزوم ترفُّع الإنسان خاصة ذوي الشرف والمقام عن الكذب ولزوم جادة الصدق للكون يوم القيامة مع الصادقين.


(1) نهج البلاغة.
 

19-03-2015 | 14-54 د | 1037 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net