الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1456 09 شهر رمضان 1442 هـ - الموافق 22 نيسان 2021م

السيّدة خديجة، مثال المرأة الرائدة

كلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في محفل الأنس بالقرآن الكريملا أرْجُو غَيْرَه عزَّ وجلّلا تفوّتوا فرصة التعبّد في أسحار شهر رمضانمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدان

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
منع الموجود
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

ومن ما قصُر من حكم الإمام علي عليه السلام الواردة يف نهج البلاغة قوله عليه السلام: "منع الموجود سوء ظنٍّ بالمعبود".

لا يخفى ما في هذه الحكمة على وجيز عباراتها من مضامين تفصح عن غناها بالمعاني؛ فهي بمنطوقها قائلة إن من كان لديه ما يقضي به حوائج المحتاجين لا سيما المال ثم يبخل بالعطاء فإنما يكون فعله هذا كاشفاً ليس فقط عن ضعف ثقته بالرازق الذي هو الله بل عن سوء ظنٍّ به، فمنشأ البخل حقيقة هو سوء الظن بالله تعالى كما أفصحت عن ذلك بعض الروايات قارنة البخل بالجبن؛ وأما كون منع الجود سوء ظن به تعالى فيمكن تصوير ذلك من وجوه:

1- للخشية من أن لا يخلف الله على الباذل ويرزقه عوض ما أعطى أو بمعنى آخر فإنه مع كون الله تعالى وعد المتصدق الخلف بل المضاعفة فإن المنع يكون خشية من أن يخلف الله وعده ويرجع عنه وهذا من أسوء أنواع سوء الظن به تعالى؛ ولعل هذا الوجه هو أول المتبادر من الحكمة.

2- أو لأن بعض من يبخل قد يبخل تحوطاً من نكبات الدهر وصولاته وهذا ربما يصور سوء الظن بالله تعالى على وجهين أنه اساءة للظن به تعالى من حيث اهماله لعباده وهو المدبر لأمورهم خصوصاً من أطاعوه في انفاق المال على الوجوه التي يحب ويرضى، وثانياً لأن هذا الإنسان ظن أن ماله واحتياله يمكن أن يمنع قدرة الله من ايصال ما تقتضيه إرادته إلى عباده وهذا فيه نسبة محدودية القدرة والعجز والضعف له تعالى.

3- أو لأن بعض أهل النعمة يتوهمون أن الله إنما أنعم عليهم بها كرامة لهم ليتمتعوا بها أو ليكنزوها ويخزنوها كما جاء في قوله تعالى: ﴿ فَأَمَّا الْإِنسَانُ إِذَا مَا ابْتَلَاهُ رَبُّهُ فَأَكْرَمَهُ وَنَعَّمَهُ فَيَقُولُ رَبِّي أَكْرَمَنِ (1) وقد صرح في الآية أنه عزَّ وجلَّ إنما يعطي ويمنع ابتلاءً واختباراً.

وهذا سوء ظن بحكمته تعالى وعدله ثم اتبع ذلك بالإشارة إلى عدم إكرامهم لليتيم وعدم الحض على طعام المساكين وأكل التراث أكلاً لما وحب المال حباً جماً ليأتي بعدها كشفه عن مستوى ندم الباخلين يوم القيامة حيث يقول واحدهم: ﴿ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي (2).

4- أو لأن الباخل قاس الله على نفسه وشبه الباري به وبأمثاله من بني البشر حيث إنه قد لا يجود فيكرر العطاء خشية نفاد ما عنده وقد صور ذلك تعالى حيث قال: ﴿ قُل لَّوْ أَنتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَآئِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذًا لَّأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الإِنفَاقِ وَكَانَ الإنسَانُ قَتُورًا (3).


(1) سورة الفجر، الآية: 15.
(2) سورة الفجر، الآية: 24.
(3) سورة الإسراء، الآية: 100.

29-01-2015 | 14-35 د | 1117 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net