الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1456 09 شهر رمضان 1442 هـ - الموافق 22 نيسان 2021م

السيّدة خديجة، مثال المرأة الرائدة

كلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في محفل الأنس بالقرآن الكريملا أرْجُو غَيْرَه عزَّ وجلّلا تفوّتوا فرصة التعبّد في أسحار شهر رمضانمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدان

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
العلم وراثة كريمة-1
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

ومن حِكَم الإمام علي عليه السلام في نهج البلاغة قوله عليه السلام: "العلم وراثة كريمة، والآداب حلل مجدِّدة، والفكر مرآة صافية"1.

تتحدث هذه الحكمة عن ثلاثة أمور من كرائم ما يتحلى به الإنسان، نقف في هذه العجالة أولاً عند أولها وهي كون العلم وراثة كريمة.

حيث لا خلاف في أن العلم هو من أشرف الكمالات التي يحملها الإنسان ويسعى في تحصيلها، والعلم كالرزق لم يمنعه الله عن من يسعى جاداً في طلبه باذلاً ما يستحقه من جهد وتعب، وكدٍّ وسهر، وسعي وسفر، وغير ذلك، نعم ثمة نوع من العلوم والمعارف يمكن وصفها بأنها مقدسة كالجواهر النفيسة لا تلائم إلا النفوس الطاهرة المؤمنة، كما جاء في الرواية: "ليس العلم بكثرة التعلم وإنما العلم نور يقذفه الله في قلب من يشاء من عباده الصالحين"2 وهذا العلم هو العلم الموهوب من الله تعالى.

وقال شرّاح النهج في كون العلم وراثة كريمة بأن معنى ذلك أن من يأخذ العلم عن عالم ما فكأنه ورثه، وكذلك فإن من يطلب علماً غائصاً في بطون الكتب مطلعاً على نتاج أهل العلم وحصيلة جهودهم يكون قد ورث هؤلاء العلماء، وأيضاً قيل إن العلم وراثة كريمة لأنه كالإرث يؤخذ بلا عوض.

لكن ثمة من رأى وجهاً آخر في هذه العبارة بعطفها على ما روي عن الإمام علي عليه السلام نفسه بناءً على أن كلام الإمام عليه السلام يفسر بعضه بعضاً فقد جاء في حكم الإمام علي عليه السلام: "العلم يكسب الإنسان جميل الأحدوثة بعد وفاته"3 فالناس يذكرون الإنسان بعد رحيله عن هذا العالم بما بقي في أفعاله بصفاته، وأبرز ما يجعله حاضراً مذكوراً بخير هو ما يتركه من أثر ناتج عن أفعاله الخيرة وأياديه المنعمة على أهل زمانه وما هو أفضل من ذلك ما يبقى لما بعد وفاته، فالعلم أولاً من الصفات العطرة التي يذكر بها الإنسان بعد وفاته، وثمة معنى آخر لكونه وراثة كريمة لأنه يورَّث دون قيد القرابة والنسب، فقلما يشرك الوراث للحال من لا سبب له للوراثة أو نسب، ويبخلون وأما لو كان الموروث هو العلم فغالباً ما يجودون به بل يسرّون لو جاء من يشاركهم في وراثة علم الآباء وهذه كذلك وراثة كريمة.


1- نهج البلاغة، 4/3.
2- نهج البلاغة، 4/3.
3- نهج البلاغة، 4/3.

02-07-2014 | 13-01 د | 1193 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net