الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1524 13 محرم 1444 هـ - الموافق 11 آب 2022م

رائدة النهضة الحسينيّة

فتحُ كربلاءاِعرفوا الوقتَ المناسبمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقبات

 
 

 

التصنيفات
كأنَّ قلوبَهم القناديل
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

مقامات أصحاب الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف وصفاتهم:

لا يستوحشون إلى أحد: روى الحاكم في مستدركه على صحيحي البخاري ومسلم عن محمد بن الحنفية:قال:كنا عند علي رضي الله عنه فسأله عن المهدي فقال: "هيهات،ثم عقد بيده سبعاً، فقال: ذاك يخرج آخر الزمان إذا قال الرجل:الله الله قُتِل، فيجمع الله تعالى قومه، قزع (قطع) كقزع السّحاب يؤلِّف الله بين قلوبهم، لا يستوحشون إلى أحد ولا يفرحون بأحد يدخل فيهم، على عدة أصحاب بدر،لم يسبقهم الأوّلون ولا يُدركهم الآخرون، وعلى عدد جنود طالوت الذين جاوزوا معه النهر".

هم الأمة المعدودة: روى الكليني في روضة الكافي مسنداً عن الإمام الباقر عليه السلام: "انه قال بشأن قوله تعالى:".. أين ما تكونوا يأت بكم الله جميعاً "يعني أصحاب القائم الثلاثمائة والبضعة عشر رجلاً وهم والله الأمة المعدودة، يجتمعون والله في ساعة واحدة قزع كقزع الخريف".

يحبهم الله ويحبونه: عن الإمام الصادق عليه السلام: "إنّ صاحب هذا الأمر محفوظة له أصحابه، لو ذهب النّاس جميعاً أتىَ الله له بأصحابه وهم الذين قال الله عزوجلّ": ﴿فان يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوماً ليسوا بها بكفرين. وهم الذين قال الله فيهم: ﴿فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكفرين.

أهل الإخلاص: روى الشيخ الصدوق بسنده عن السيد الجليل عبد العظيم الحسني (رض) انه قال للإمام الجواد عليه السلام: "إني لأرجو أن تكون القائم من أهل بيت محمد الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما مُلئت ظلماً وجوراً فقال عليه السلام ": "يا أبا القاسم ما منّا إلا وهو قائم بأمر الله عزّوجل وهادٍ إلى دين الله، ولكنّ القائم الذي يُطهِّر الله عزّوجل به الأرض من أهل الكفر والجحود ويملؤُها عدلاً وقسطاً،هو الذي تخفى على النّاس ولادته، ويغيب عنهم شخصُه، ويحرُم عليهم تسميتُه، وهو سَميُّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكَنيُّه، وهو الذي تُطوى له الأرض، ويذلُّ له كلّ صعب، ويجتمع إليه من أصحابه عدّة أهل بدر: ثلاثمائة وثلاثة عشرَ رجلاً من أقاصي الأرض، فإذا اجتمعت له هذه العدّة من أهل الإخلاص أظهر الله أمره فإذا كمل له العقد - وهو عشرة آلاف رجل- خرج بإذن الله عزوجل".

أهل يقين وعبادة وولاية شعارهم "يا لثارات الحسين": عن الإمام الصادق عليه السلام: "..رجالٌ لا ينامون الليل لهم دويٌّ في صلاتهم كدويِّ النّحل،يبيتون قياماً على أطرافهم، ويُصبحون على خيولهم، رهبانٌ بالليل، ليوثٌ بالنهار، هم أطوع له من الأمة لسيّدها، كالمصابيح كأنّ قلوبهم القناديل، وهم من خشية الله مُشفقون، يدعون بالشهادة ويتمنّون أن يُقتلوا في سبيل الله شعارهم: يا لثاراتِ الحسين، إذا ساروا يسيرُ الرُّعب أمامَهم مسيرةَ شهر يمشون إلى المولى أرسالاً بهم ينصر الله إمام الحق".
 

02-05-2014 | 12-15 د | 1267 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net