الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1495 17 جمادى الثانية 1443 هـ - الموافق 20 كانون الثاني 2022 م

السيّدة الزهراء (عليها السلام) في فكر الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)

مراقباتجاذبيّة الإمام الخمينيّ (قُدِّس سرّه)سُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقباتالإستِعانَة بِالله عَزَّ وجَلّ

 
 

 

التصنيفات
صلاة الإمام الرضا عليه السلام
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

قالَ رجاءُ بنُ أبي الضحّاك: بَعثني المأمون في إشخاص عليّ بن موسى الرضا عليه السلام من المدينة فكنتُ معه من المدينة إلى مرو، فوالله ما رأيتُ رجلاً كانَ أتقىَ لله تعالى منه، ولا أكثر ذكراً لله في جميع أوقاته، ولا أشدّ خوفاً لله عزّ وجلّ منه، ومما رأيته منه:كان إذا أصبح:صلىَّ الغداةَ، فإذا سلّم جلسَ في مصلّاه يُسبِّح اللهَ ويَحمدُه ويُكبِّرُه ويُهلِّلُه، ويُصليِّ على النبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم حتى تطلعَ الشمس، ثم يسجدُ سجدةً يبقى فيها حتى يتعالىَ النّهار، ثم أقبلَ على النَّاس يُحدِّثُهُم ويَعِظُهم إلى قُربِ الزَّوال، ثم جدَّد وضوءَه وعادَ إلى مُصلَّاه.

صلاة الظهرين:
فإذا زالت الشمسُ قامَ فصلّى ستَّ رَكَعات يقرأُ في الركعة الأولى "الحمد"، ﴿وقل يا أيها الكافرون﴾، وفي الثانية "الحمد"، ﴿وقل هو الله﴾، ويقرأ في الأربع كلّ ركعة "الحمد لله"، ﴿وقل هو الله أحد﴾، ويُسلّم في كلّ ركعتين ويَقنُت فيهما في الثانية قبل الركوع وبعد القراءة، ثم يُؤذِّن ويُصليِّ رَكَعتين ، ثم يُقيم ويصليِّ الظهرَ، فإذا سلّم سبَّحَ الله وحَمده وكَبَّره وَهَلَّله ما شاءَ الله، ثم سَجَدَ سجدةَ الشّكرِ يقول فيها مِائة مَرَّة :"شكراً لله"، فإذا رفعَ رأسَه قامَ فصلّى ستَّ رَكَعات يقرأُ في كلّ ركعة "الحمد"، ﴿وقل هو الله أحد﴾، ويُسلّم في كلّ رَكعتين ويَقنُت في ثانيةِ كلِّ ركعتين قبلَ الركوع وبعدَ القراءة،ثم يؤذِّن ثمَّ يُصليِّ رَكَعتين ويَقنُت في الثانية، فإذا سلّم قامَ وصلىَّ العصرَ، فإذا سلّم جلسَ في مُصلّاه يُسبِّحُ اللهَ ويَحمَدُه ويُكبِرُه ويُهلِّلُه ما شاءَ الله ثمَّ سجدَ سجدةً يقول فيها مِائة مرَة: "حمداً لله".

صلاة العشاءين:
فإذا غابتِ الشمسُ توضَّأ وصلىَّ المغرب ثلاثاً بأذانٍ وإقامة، وقَنَتَ في الثانية قبل الركوع وبعد القراءة، فإذا سلّم جلسَ في مُصلّاه يُسبِّحُ اللهَ ويَحمَدُه ويُكبِرُه ويُهلِّلُه ما شاءَ الله، ثم يسجدُ سجدةَ الشّكرِ ، ثم يرفعُ رأسَه ولم يتكلم حتى يقومَ ويصليّ أربعَ رَكَعات بتسليمتين، ويَقنُت في كلّ ركعتين في الثانية قبل الركوع والقراءة، وكان يقرأُ في الأولى من هذه الأربع "الحمد"، "وقل يا أيها الكافرون" وفي الثانية "الحمد"، "وقل هو الله أحد"، ويقرأ في الركعتين الباقيتين "الحمد"، "وقل هو الله احد"، ثم يجلس بعد التسليم في التعقيب ما شاءَ الله. ثم يفطر ثم يلبث حتى يمضي من الليل قريبَ من الثُلُث، ثم يقوم فيصليّ العشاء الآخرة أربعَ رَكَعات ويَقنُت في الثانية قبل الركوع وبعد القراءة، فإذا سلّم جلس في مُصلّاه يذكرُ الله عزّ وجلّ ويُسبِّحُه ويَحمَدُه ويُكبِرُه ويُهلِّلُه ما شاءَ الله ويَسجد بعد التعقيب سجدةَ الشكر ثم يأوي إلى فراشه.

تهَجّد الرّضا عليه السلام:
فإذا كان الثلثُ الأخيرُ من الليل قامَ من فراشه بالتسبيح والتحميد والتكبير والتهليل والاستغفار، فاستاكَ، ثم توضّأَ، ثم قامَ إلى صلاة الليل، فيصليّ ثمان رَكَعات ويُسلّم في كلّ رَكعتين يقرأُ في الأوليين منها في كل ركعة "الحمد" مرة ﴿وقل هو الله أحد﴾ ثلاثين مرة ثم يصليَ صلاة جعفر بن أبي طالب عليه السلام أربع رَكَعات يسلّم في كلّ ركعتين ويَقنُت في كلّ ركعتين في الثانية قبل الركوع وبعد التسبيح، ويحتسب بها من صلاة الليل ثم يقوم، فيصليّ ركعتين الباقيتين.."ثم يقوم فيصلي ركعتي الشّفع فإذا سلّم قام، فصلىَّ ركعة الوتر يتوجه فيها".."ويقنت فيها قبل الركوع وبعد القراءة" ويقول في قنوته : "اللهم صلِّ على محمد وآل محمد اللهم إهدنا فيمن هديت، وعافِنا فيمن عافيت، وتولّنا فيمن تولّيت، وبارك لنا فيما أعطيت وقنا شرّ ما قضيت، فإنك تقضي ولا يُقضي عليك إنه لا يَذلُّ من واليت، ولا يعزّ من عاديت تباركت ربنا وتعاليت" ثم يقول: "استغفر الله وأسأله التوبة" سبعين مرة فإذا سلّم جلس في التعقيب ما شاء الله ..

04-03-2014 | 15-21 د | 1253 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net