الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1495 17 جمادى الثانية 1443 هـ - الموافق 20 كانون الثاني 2022 م

السيّدة الزهراء (عليها السلام) في فكر الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه)

مراقباتجاذبيّة الإمام الخمينيّ (قُدِّس سرّه)سُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدانمراقباتالإستِعانَة بِالله عَزَّ وجَلّ

 
 

 

التصنيفات
يوم الأربعين
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

"عسى أن يكون قد دفن في قلبي"
عن الإمام الحسن العسكري عليه السلام انه قال: "علائم المؤمنين خمس:صلاة إحدى وخمسين, وزيارة الأربعين, والتختم باليمين, وتعفير الجبين, والجهر بـ (بسم الله الرحمن الرحيم)".
على الرغم من أن عدد المؤمنين في الناس قليل لمتابعة أكثر الناس هوىَ النفس إلا أنّ هذا القليل فيه منفعة للآخرين: وذلك في عيادة هؤلاء الآخرين المؤمن, أو زيارته أو إعانته.ولعل في المؤمن منفعة للكافرين أيضاً فالكافر الذي يُعين مؤمناً في شيءٍ ٍلا يؤثِّر فيه يوم القيامة حرّ نار جهنم.وإذا عاد مؤمن مؤمناً فانّ ألف ملك أو سبعين ألف ملك يأتون لعيادته في قبره كلّ يوم, وإذا أعان على دفن مؤمن وتكفينه وتشييعه فان الخطاب يصل إلى المؤمن الميت في قبره: "..إلا أنّ أول حِبائك (الحِباء هو ما يتحف به المرء) الجنّة وحِباءُ من تَبِعَكَ المغفرة".كما في الرواية عن الإمام الباقر عليه السلام .

تجهيز سيّد الشهداء عليه السلام: والآن تعالوا نجهّز ونكفّن أحدَ المؤمنين, بل رئيسَ المؤمنين, ورأس المؤمنين الذي هو أبو عبد الله عليه السلام المشهور بين الناس أنّ هذا العظيم ظلَّ ثلاثة أيام بلا دفن ولكني أقول:انه ظلَّ أربعينَ يوماً بلياليها من دون دفن, لأنّ عُمدة أعضاء البدن: الرأس وما لم يدفن الرأس لا يتم التجهيز.هنالك أخبار مختلفة حول الرأس المقدّس لكنه قد أُلحق بالبدن الطاهر وتدل بعض الروايات أنّ الشيعة قد أخفوه وجاءوا به عند رأس أمير المؤمنين عليه السلام ودفنوه. وتدلّ أخبار أُخر انه دُفن في الشام وفي بعضها انه دُفن في مصر وله الآن فيها قبة ومزار. ويُروى عن الموكّل بحمل الرأس الأنور على الرمح قوله: "كان الرأس على الرمح إذ لاحَ لي فجأة وجهُ رسول الله صلى الله عليه واله وسلم فمالَ الرأسُ من أعلى الرمح وهبط إلى حضن رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ثم غاب".مهما يكن فان لـ "يوم الأربعين" خصوصية الزيارة والسّر فيه قدوم أهل البيت في هذا اليوم أو مجئ أول زائر:جابر بن عبد الله الأنصاري أو دفن الرأس. وعلى كل حال علينا نحن التكفين والتجهيز.

لا يلزم وجود تابوت لوجود عدة توابيت, تابوت ألطشت الذهبي, تابوت أعلى الرمح, تابوت الطبق, وما من حاجة إلى كفن لان الرأس كان محفوفاً بنور ساطع ينبعث من السماء كما ذكر الرجل الشامي:"كنت في الحجرة حين رأيت نوراً ساطعاً نظرت وإذا رأس الحسين". وكما قال الراهب: رأيت نوراً وسط قافلة الرأس فأعطيت مبلغاً كبيراً ليكون الرأس عندي تلك الليلة. أجل لا يحتاج إلى كفن أيضاً ولا إلى حنوط لأن الراهب نفسه قد حنَّطه بالمسك والكافور. الذي بقي..هو غسله, أترانا قادرين على تغسيله بالماء؟لا ادري عن أيّ مصائبه أحكي, ومع أن البدن المبارك قد ظلّ بجراحاته ثلاثة أيام على الأرض لكني أظن أن مصيبة الراس أمضّ وأفجع, أأذكر عن سلب ردائه ونزع عمامته؟!هذا كله مصيبته الظاهرية, أما المصيبة الباطنية لهذا الرأس فهي:تقديمه هديه لابن سعد ومنه إلى ابن زياد ومنه إلى الشام,أحكي عن وضعه أمام ابن زياد أم رفعه العصا ثم وضعها على شفتيه المباركة أم أتحدث عن ضحكته التي هي أمضّ المصائب, بعد هذا الدفن الظاهري عسى أن يكون قد دُفن في قلبي,وعسى ألا نُحرم من فيوضاته, والسلام عليه وعلى آبائه الطيبين وأبنائه الطاهرين ورحمة الله.
الشيخ جعفر ألتستري

يتقدّم المركز الاسلامي للتبليغ من وليّ الله الأعظم الحجة بن الحسن عليه السلام ونائبه الامام الخامنئي  دام ظله  والعلماء المبلّغين وعموم المسلمين بأسمى آيات العزاء بمناسبة أربعينية سيّد الشهداء الامام الحسين بن علي عليه السلام وأهل بيته وأصحابه.
وعظّم الله أجورنا وأجوركم


 

08-01-2014 | 14-19 د | 1084 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net