الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
مراقباتإنّه هوى النفسخطاب الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في الذكرى الخامسة والثلاثين لرحيل الإمام الخمينيّ (قُدِّس سرُّه)مِن صفاتِ الكمالِ

العدد 1620 04 ذو الحجة 1445 هـ - الموافق 11 حزيران 2024 م

لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ

الأيّامُ كلُّها للقدسِسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقبات
من نحن

 
 

 

منبر المحراب

منبر المحراب- السنة السادسة عشرة- العدد:934-15 جمادى الاولى 1432 هـ الموافق 19 نيسان 2011م
الحياءُ من الدين‏

تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

تحميل


محاور الموضوع ألرئيسة:
1- ما هو الحياء؟
2- منبع الحياء.
3- الحياء ستر الإيمان.
4- الحياء أصل الخير.
5- أفضل الحياء.
6- الحياء المذموم.
7- ممن يكون الحياء.
8- الحياء رأس المكارم.

الهدف:
بيان منزلة الحياء من الإنسانية والدين، وبيان ثماره ومصادره وممن يكون، ومنزلته من المكارم.

تصدير الموضوع:
عن الصادق عليه السلام : "الحياء نور جوهره صدر الإيمان، وتفسير ه التثبت عند كل شي‏ء ينكره التوحيد والمعرفة"1 .

الحياء خُلقٌ إنساني يدخل في صلب الجبلَّة، وهو مما يختلف به الناس عن البهائم والحيوانات، إذ إنَّ الحياء مكوَّن ملازم للعقل وللدين وللإيمان، وهو من شرائع الإسلام.

أ- ما هو الحياء؟

عن أبي عبد الله الصادق عليه السلام : "الحياء نورٌ جوهره صدر الإيمان، وتفسيره التثبّت عند كل شي‏ء ينكره التوحيد والمعرفة" 2.

إن المرء الذي يكثر من الإشتغال في تحصيل ما يريد المحبوب وما يكره ويجدّ في استقصاء ما يرضيه وما يسخطه، يؤرق جفنيه في التزام طاعته واجتناب معصيته، ولا يقدم على أمر إلا بعد استبيان حاله ومعرفة مآله. ومع الإجتهاد والإرتياض المستديم في ذلك، يمتلى‏ء المرء معرفة وعلماً بالمحبوب وما يعنيه، وهذا هو النور المنبعث في قلبٍ مؤمنٍ يكشف بصيرته على كل اللوابس، ويضي‏ء ناظريه على كل الغوامض.

ب- منبع الحياء:

إنَّ للحياء أصولاً ومصدراً، فمن حرص على تثبيتها في نفسه، فقد حقّ له الطمع بوجود الحياء باعتباره تجلياً إنسانياً صرفاً، رأس هذه الأصول هو الإيمان.

عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "الحياء من الإيمان"3 ، وفي مقابل ذلك، فإنّ من ضعف عنده الحياء، فإنَّ ذلك دليل على قلة الإيمان.
عنه صلى الله عليه وآله وسلم: "قلّة الحياء الكفر"4 .

ولأنّ الحياء من الإيمان، فإنَّ كل أنواع السلوك المعبرة عن الإيمان وأصناف الخُلق الإيمانية- إنَّ هذه كلها- إذا التزمها الإنسان، فذلك دليل على وجود الحياء، بمقدار الالتزام، ويضعف الحياء بمقدار تنكره لذلك، السلوك وذلك الخُلق الإيمانيين، لأنَّ الحياء من شرائع الإسلام.

عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "إنَّ الحياء من شرائع الإسلام" 5.

وعنه صلى الله عليه وآله وسلم: "الحياء من الإيمان فمن لا حياء له لا خير فيه ولا إيمان له" 6.

وعن الباقر أو الصادق: "الحياء والإيمان مقرونان في قرن، فإن ذهب أحدهما تبعه صاحبه"7 .

ج- الحياء ستر الإيمان:

عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "الإيمان عريان ولباسه الحياء" 8. فكأن الحياء هو تلك المادة اللاصقة التي تثبت الإيمان في صاحبه، لأنّ العري يعرض الجسد لمختلف العوامل المفسدة والمهلكة له، واللباس كلما كان مناسباً كان حامياً له وواقياً من عوامل الضرر.

عن أمير المؤمنين عليه السلام : "أحسن ملابس الدين الحياء"9 .
وعنه عليه السلام : "منْ كساه الحياء ثوبه خفي على الناس عيبه" 10.

د- الحياء أصل الخير:

عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "الحياء لا يأتي إلا بخير" 11.
وعن أمير المؤمنين عليه السلام : "الحياء مفتاح كل الخير" 12.

بل الحياء سبب كل جميل.

فعن علي عليه السلام : "الحياء سبب إلى كل جميل"13 .

هـ- أفضل الحياء:

عن أبي عبد الله الصادق، عن آبائه عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "رحم الله عبداً استحيى من ربه، حقٌّ الحياء حفظ الرأس وما حوى والبطن وما وعى وذكر القبر والبلى وذكر أنَّ في الآخرة معاداً" 14.

وعن الإمام موسى الكاظم عليه السلام : "رحم الله من استحيى من الله حقِّ الحياء، فحفظ الرأس وما حوى، والبطن وما وعى وذكر الموت والبلى، وعلم أنَّ الجنة محفوفة بالمكاره والنار محفوفة بالشهوات"15 .

و- الحياء المذموم:

كما أنَّ الحياء مكرمةٌ إيمانية كبرى عندما يكون تجلياً إنسانياً وتعبيراً عن التصاق صاحبه برضا المحبوب، فإنَّ الحياء من تحصيل المكارم وإدراك الغايات والقيام بالواجب، ممقوت ومذموم. فعن أمير المؤمنين عليه السلام : "من استحيى من قول الحق فهو أحمق"16 .

كذلك من استحيى عن طلب العلم والسؤال عما لا يعلم، حُرم المعرفة والعلم. فعن أمير المؤمنين عليه السلام : "قُرِنَ الحياء بالحرمان"17 .

ومن استحيى من السعي في طلب الرزق حُرم الرزق، فعنه عليه السلام : "الحياء يمنع الرزق" 18.

ز- ممن يكون الحياء؟

1- الاستحياء من الملائكة الكتبة: عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "ليستحي أحدكم من ملكيه اللذين معه، كما يستحي من رجلين صالحين من جيرانه، وهما معه بالليل والنهار" 19.

وهذا يدل على وجوب الاستحياء من الصالحين، لا سيّما الذين هم على صلة أو معرفة به، بل هذا من مقتضيات طبع الإنسان.

2- الاستحياء من الله تعالى: أمير المؤمنين عليه السلام : "أفضل الحياء استحياؤك من الله" 20.

وعنه عليه السلام : "الحياء من الله يمحو كثيراً من الخطايا" 21.

وعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "استحيى من الله استحياءك من صالحي جيرانك، فإنَّ فيها زيادة اليقين"22 .

ح- الحياء رأس المكارم:

إنَّ الحياء مكرمة تستولد منها المكارم كلها، وهي رأسها.

فعن الإمام الصادق عليه السلام : "إنَّ خصال المكارم بعضها مقيَّد ببعض يقسِّمها الله حيث يشاء... ورأسهنَّ الحياء"23 .

وعنه صلى الله عليه وآله وسلم: "أما الحياء فيتشعب منه اللين، والرأفة، والمراقبة لله في السر والعلانية والسلامة، واجتناب الشر، والبشاشة والسماحة، والظَّفر، وحسن الثناء على المرء في الناس، فهذا ما أصاب العاقل بالحياء، فطوبى لمن قبل نصيحة الله وخاف فضيحته" 24.


1- مصباح الشريعة، ص‏510.
2- مصباح الشريعة، ص 510.
3- روضة الواعظين للفتال النيسابوري، ص‏460.
4- مجمع الزوائد للهيثمي، ج‏10، وص 480، وكنز العمال للمتقي الهندي، ج‏3، ص‏121، ح‏5770.
5- كنز العمال، ح‏5772.
6- إرشاد القلوب للديلمي، ج‏2، ص‏220.
7- الكافي لمحمد بن يعقوب الكليني، ج‏2، ص‏106، ج‏4، وتحف العقول لابن شعبة الحرّاني، ص‏297.
8- روضة الواعظين، ص‏460.
9- كنز العمال، ح‏5763.
10- غرر الحكم ودرر الكلم للقاضي الأمدي، الحكمة 2997.
11- بحار الأنوار للعلامة الملجسي، ج‏72، ص 287، ح‏1.
12- غرر الحكم، الحكمة 340.
13- البحار، ج‏77، ص‏211، ح‏1.
14- مشكاة الأنوار في غرر الأخبار لأبي الفضل الطبرسي، ص‏412، ح‏1876.
15- البحار، ج‏78، ص 305، ح‏1.
16- غرر الحكم، الحكمة 8658.
17- غرر الحكم، الحكمة 6714.
18- غرر الحكم، الحكمة 274.
19- كنز العمال، ح 5751.
20- غرر الحكم، الحكمة 3112.
21- غرر الحكم، الحكمة 1548.
22- البحار، ج‏78، ص‏200، ح‏28.
23- أمالي الشيخ الطوسي، ص‏301، ح‏597.
24- تحف العقول، ص‏17.

22-04-2011 | 03-39 د | 3456 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net