الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1456 09 شهر رمضان 1442 هـ - الموافق 22 نيسان 2021م

السيّدة خديجة، مثال المرأة الرائدة

كلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في محفل الأنس بالقرآن الكريملا أرْجُو غَيْرَه عزَّ وجلّلا تفوّتوا فرصة التعبّد في أسحار شهر رمضانمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدان

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
الدعاء في العافية والبلاء
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

من أصداف بحر النهج اللجّيِّ قولُ أمير المؤمنين عليه السلام : "ما المُبتلى الذي قد اشتد به البلاء، أحقُّ بالدعاء من المُعافى الذي لا يَأمنُ البلاء"(1).

لنحاول ولوج مضامينها علَّنا نُوفق للعثور على بعض لآلئها، فقد قال الشراح للنهج أنه عليه السلام نبَّه إلى أن الدعاء شعار العبودية في كل حال، فإن العبد محتاج إلى مولاه ولا يقدر على شيء بدون أمره ورضاه، فلا يغترّ بالسلامة والراحة ويغفل عن الدعاء.

وذلك لوجوه منها:

1 ـ لأن المُعافى في معرض الإبتلاء كل حين ولا فرق بينه وبين المُبتلى من جهة الحاجة إلى الدعاء. حيث إن الدنيا شديدة التقلب بأهلها، وضعف الإنسان وفقره واحتياجه أمور من ذاتياته، وهي جلاَّبة البلاء ومادته الرئيسة، فلا ضامن للإنسان من البلاءات والمصائب من نفسه بل عليه اللجوء إلى القوي القادر الغني على الإطلاق والذي لا حدّ لرحمته وحنانه وعطفه وعنايته ويكون ذلك بالدعاء.

2 ـ لأن المُعافى في الظاهر والصورة والحسّ هو في الواقع والباطن والمعنى مُبتلى، حيث إنه حبيس هذه الدنيا التي هي نفسها دار البلاء وساكنها ونازلها من أهل البلاء حقيقة لا مجازاً وادعاءاً حتى لو سكن القصور، وَلبِسَ الحرير، وتزوج الحور، وخطرُ بعض البلاءات في هذه الدنيا هو كونها مرفوقة أحياناً بنعمٍ ظاهرية توجب الغفلة عن البلاءات الباطنية، فقد يتنعم الإنسان حِسّاً لكنه مُبتلى في البُعد المعنوي، ومن شواهد ذلك ما جاء في الحديث: "ما ضُرب العبد بعقوبة أشد من قسوة القلب".

3 ـ إن كلاً من المُعافى والمُبتلى مستويان في الحاجة إلى الدعاء، فأما المُبتلى فلحاجته للخلاص من بلائه، وأما المعافى فلأجل بقاء عافيته، وليأمن من لحوق البلاء، وفيه تنبيه لأهل العافية ليلتفتوا ليس فقط إلى الدعاء وإنما أيضاً إلى الشكر عليها.


(1) نهج البلاغة، 4 : 73/ح 302.

02-10-2014 | 16-23 د | 1188 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net