الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1456 09 شهر رمضان 1442 هـ - الموافق 22 نيسان 2021م

السيّدة خديجة، مثال المرأة الرائدة

كلمة الإمام الخامنئيّ (دام ظلّه) في محفل الأنس بالقرآن الكريملا أرْجُو غَيْرَه عزَّ وجلّلا تفوّتوا فرصة التعبّد في أسحار شهر رمضانمراقباتسُلوك المؤمِنمراقباتفَلا مَنْجَى مِنْكَ إلاّ إِلَيْكَمراقباتالمعُافَاة في الأَديانِ والأَبدان

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
السَّخاء ما كان ابتداءً
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

ومن قِصار حِكَم نهج البلاغة قول أمير المؤمنين عليه السلام : "السَّخاء ما كان ابتداءً، فأما ما كان عن مسألة فحياءٌ وتذمّم"1.

قالوا في شرح هذه الحكمة أن السَّخاء هو البذل بلا عوض، ابتداءً وعن طيب نفس، أي بدون مسألة من المبذول له، فإذا سبق السؤالُ البذلَ كان عوضاً وثمناً عما بذله السائل من عزته وكرامته ووجاهته، أي عوضاً عما بذله من ماء وجهه، وهيهات أن يعتاض هريق ماء وجهه بالسؤال بعوضٍ يمكن أن يساوي أو يماثل المبذول منه.

هذا من جهة ومن جهة ثانية فثمة لفتة إلى أن الإعطاء من غير سؤال هو السخاء والكرم ويكشف عن طبع الإنسان ولعل قوله عليه السلام ما كان ابتداءً إشارة إلى كون السخيّ هو من كان الكرم والسَّخاء فيه سجيةً وملكةً، أي من طبائعه وخلائقه، أما لو كان عن مسألة فيكون تطبعاً وتكلفاً وبالتالي فقد لا يسمى سخاءً؛ وعلى كل حال فإن البذل والإحسان وإيصال الخير إلى المحتاجين سواءً كان عن مسألة أو لا وطبعاً كان أو تطبعاً فهو عند الله خير، ولكن أحياناً قد يدخل في نية الباذل للإحسان إن تأخر حتى يصدر السؤال ما يسلب الإعطاء صفة الإخلاص ويدخله في الرياء وأشباهه، وهذا ما أشار إليه أمير المؤمنين عليه السلام حينما اعتبره والحال هكذا إما حياءً بمعنى الفرار من الحرج، أو دفعاً للذمِّ عن نفسه، وبالتالي فليست المشكلة أن هذا ليس بسخاء وإنما منقص أو مبطل للأجر والثواب بما شابه من الأهداف العائدة إلى النفس وأنانيتها، وترشّحات هذه الأنانية لا لوجه الله تعالى.

ولا بدَّ من الإشارة إلى أن السَّخاء هو من أمهات مكارم الأخلاق، فالسَّخي وَصُولٌ للرَّحِم، عَطوفٌ على الفقراء، مُعينٌ على النوائب، يؤدي الحقوق المالية، سَبَّاقٌ إلى أعمال البرِّ والخير، وإضافة إلى أنه غالباً ما يكون شجاعاً يرتاد مواطن الجهاد ويخوض غماره مع استعداده للتضحية، وبالخلاصة صحَّ ما جاء عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "الجنة دار الأسخياء".


1- نهج البلاغة 4/14.

05-09-2014 | 17-19 د | 1198 قراءة


 
صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net