الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
الإمام الحسن عليه السلام صبرٌ وعزمٌ كلمة الإمام الخامنئي في لقائه حشداً من المعلّمين والعاملين في وزارة التربية والتعليم بمناسبة يوم المعلّمتشخيص النمط المطلوب

العدد 1355- 10 رمضان 1440 هـ - الموافق 16 أيار 2019م
الاعتكاف، فضله وحكمته

سؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقباتوسراجًا منيرًا
 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
دعوة الوحدة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرحيم




مع بداية انطلاق الدعوة للوحدة الإسلامية وتأسيس بعض التجمعات العلمائية الوحدوية، كانت تواجَه هذه الدعوات وهذه التجمعات بأنها دعوة لالغاء المذاهب وتذويبها في مذهب واحد يهيمن عليها، أو بادعاء أنها تريد أن تأخذ المشتركات بين المذاهب وتنبذ الافتراقات بما يعني صياغة مذهب جديد مختلف عن كل المذاهب المعروفة.

وواضح أن الداعين إلى الوحدة العاملين على تفعيلها لم يريدوا لا هذا المعنى ولا ذاك، وببساطة لأن هذين الأمرين غير واقعيين لا بالمعنى المنطقي ولا بالمعنى العملي، بل إن العلماء المتنورين وعلى رأسهم الإمام الخميني قدس الله سره قصدوا بذلك أولاً امتثال أوامر الله بالوحدة التي تزخر بها نصوص القرآن والسنّة وليس أقلها قوله تعالى: ﴿ وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ 1.

وثانياً توحيد الأمة في وجه أعدائها الخارجيين الذين يتربصون بها وبدينها وفكرها وحضارتها ومقدساتها الدوائر. فمقصود هؤلاء الدعاة إلى الوحدة أن تقف الأمة صفاً واحداً في وجه عدوها كائناً من يكون.

وثالثاً لتعيش الأمة أمنها الداخلي عندما يصل أبناؤها إلى قبول بعضهم البعض كما هم وليمارسوا الاختلاف بكل وعي وعلمية واحترام ووقار، فلا يشتم بعضهم بعضاً ولا يحقد بعضهم على بعض ولا يفتري بعضهم على بعض. ولعل أحد أهم أعداء الوحدة هنا هم أولئك الذين يكفرون كل من يختلف معهم بالرأي وليس فقط بالمذهب... إن مواجهة هؤلاء تكون فقط وفقط بالتمسك بأهداب الوحدة والالتفات إلى الكلمات التي نقولها في أي موقع كنا حتى لا نعطي عدونا ما يشعل به نيران الفتن.

قال تعالى: ﴿ وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا 2.


1- آل عمران :103
2-الإسراء :53

24-01-2012 | 01-22 د | 863 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net