الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1364 - 15 ذو القعدة 1440 هـ - الموافق 18 تموز 2019م
المؤمن من أمِنَهُ الناس

المؤمنون بظهور الإمام المهديّ لا يصابون باليأس إحذر النفس الأمّارة بالسّوءكلمة الإمام الخامنئي في لقائه مسؤولي النظام وسفراء البلدان الإسلامية بمناسبة عيد الفطر السعيدسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقباتوسراجًا منيرًا

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
ضباب يعمي
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

في كل محطة زمنية نشعر أن هناك هجوماً من لوابس الزمان، تطرق باب الفكر محيرة، باحثة عن جواب شافٍ...

لكن سمة هذا العصر الآخذة بالتعاظم هي هذا الحول الذي يصيب الناس... وربما يتطور ليصبح عند آخرين عمى...

بعبارة أوضح ما هو مشترك في ما نرى من أهل زماننا هو أننا نراهم بعد وضوح الأمور وجلائها وتميزها وتحت ضغط الضخ الإعلامي وغيره قد انطمست لديهم الحقائق وضاعت المعالم فهم في تيه عن الحقيقة والحق رغم أنهما أوضح من شمسٍ وأبين من أمس...

فجأة يتحول عشاق الحرية والنضال ومقارعو الطغاة إلى عبيد وأدوات في يد المستكبر الطاغي... بل ويتحولون مراهنين على جبروت أمريكا وعلو إسرائيل ويصبحون مصفقين لمجازرها بحق شعوب أمتهم ويقيمون لأجل انتصارهم وهيمنتهم مجالس الدعاء...

ما الذي يجعل الأمور ملتبسة هكذا... رغم أن "العقل مصباح في يد القلب" يضيء له ليميز الصحيح من السقيم والصواب من الخطأ والحسن من القبيح والحق من الباطل؟ لكن لينتفع القلب من المصباح لا بد له من بصر... فإذا هاج ضباب الغرائز والعصبيات فلا قلوب ولا بصائر... وربما يتضاعف أثر الضباب لتصل القلوب إلى العمى: ﴿فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ.

16-01-2012 | 01-57 د | 1091 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net