الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
كلمة الإمام الخامنئي في لقائه حشداً من الطلبة الجامعيّين في اليوم السادس عشر من شهر رمضانالتَّحِيَّةُ وآدابُها

العدد 1360- 16 شوال 1440 هـ - الموافق 20 حزيران 2019م
الحمزة، أسد الله وأسد رسوله

الاستفادة من الفنّ المعاصركلمة الإمام الخامنئي في لقائه جماعة من الشعراء والأدباء والمثقفين مراقباتالسابقون للحسنىسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

 
 

 

التصنيفات » قدوة المبلغين
تشخيص النمط المطلوب
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق


يتفاوت التبليغ (أي التوصيل وأدواته) تبعاً للظروف. فتارةً نريد نقل شيء إلى الغرفة المجاورة، وأخرى إلى مكان يبعد مسافة فرسخ، وتارةً ثالثةً إلى أقصى نقطة في العالم، أحياناً تعترضنا الحجب والجدران، وأحياناً يجب علينا اجتياز العقبات والجبال، وقد يستجيب المقابل طواعيةً لنا، وقد نحتاج إلى الأدلة والبراهين لإقناعه، بل قد يظلّ يقف على مسافة منّا ممتنعاً عن القبول بأفكارنا.

إذن، فالتبليغ يتقوّم بأقسام وأنواع متعدّدة تبعاً للظروف المختلفة، تُرى ما الذي يشخّص أداة التوصيل وأسلوبه؟ إنّه إبداعكم وذوقكم وفهمكم وسرعتكم في النقل، إذا كان المطلوب نقل مقدار من الماء مسافة فرسخ، وحملتموه في كأس هذه المسافة كلّها بحيث تساقط أغلبه أثناء النقل، فإنّ العقلاء يدهشون لعملكم، لأنّه ليس هكذا ينقل الماء بل يحتاج إلى جرّة أو كوز.

(خطاب للإمام الخامنئيّ ألقي في 29/11/1371هـ.ش)

16-05-2019 | 12-11 د | 85 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net