الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
كلمة الإمام الخامنئي في لقائه حشداً من الطلبة الجامعيّين في اليوم السادس عشر من شهر رمضانالتَّحِيَّةُ وآدابُها

العدد 1360- 16 شوال 1440 هـ - الموافق 20 حزيران 2019م
الحمزة، أسد الله وأسد رسوله

الاستفادة من الفنّ المعاصركلمة الإمام الخامنئي في لقائه جماعة من الشعراء والأدباء والمثقفين مراقباتالسابقون للحسنىسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

 
 

 

التصنيفات » حقيبة المبلغ
خصائص الخطاب (6) - وضوح الخطاب و اليُسر فيه
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

- وضوح الخطاب:
من الخصائص الهامّة للخطاب أن يكون واضحاً شفّافاً، والمـُراد من ذلك, أن يكون صريحاً وسَلِساً وخالياً من الألفاظ والمصطلحات المعقدّة والغريبة.

ولو نظرنا إلى أكمل الكُتب الإلهيّة أي القرآن الكريم, لوجدناه يقدِّم خطابه السَّماوي في أوْج البلاغة والوضوح والبيان، وها هو يبيِّن خصائصه قائلاً:
﴿...تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ وَقُرْآنٍ مُبِينٍ[1].
﴿...قَدْ جَاءكُمْ مِنَ اللهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ[2].

وإذا كان النّاس قد انجذبوا إلى القرآن في أوائل أيّام نزوله, حتّى أنّ رؤوس أهل الشِّرك كانوا يأتـون في عتمةِ الّليل خلف منزل النّبي(ص) للاستماع إلى صوت القرآن، فإنَّ السّبب في ذلك هو أنّ المفاهيم العالية للقرآن كانت مفهومة عندهم بكلِّ وضوح ويُسر.

ومن جهةٍ أخرى, فقد أمر الله أنبياءه بإبلاغ الخطاب وإيصاله إلى آذان النّاس صريحاً، شفَّافاً وواضحاً.
﴿...وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِينُ.[3]

وهذا نبيُّ الله موسى(ع) يطلب من ربِّه بلاغة البيان واللِّسان من أجل التَّبليغ الإلهي:
﴿وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي، يَفْقَهُوا قَوْلِي.[4]

ونُقِل عن أمير المؤمنين علي(ع) أنَّه قال: "أحسنُ الكلام ما زانه حُسن النّظام وفَهِمَه الخاصُّ والعامُّ"[5].

فلنسعى تأسِّياً بالقرآن الكريم وسيرة المعصومين(ع) إلى نقل الخطاب للنّاس بشكلٍ صريحٍ وشفافٍ وواضح.

ومن المفيد في هذا الخصوص الالتفات إلى بعض النّكات المفيدة والبنَّاءة:
1- الاستفادة – عند تقديم الخطاب- من الكلمات السّلسة والفصيحة والجميلة.
2- إجتناب الحِدّة والعجلة في الكلام وعدم الإطالة، وتقديمه بشكلٍ مختصرٍ وأن يَفي بالغرض بالوقت نفسه.
3- التعرُّف بشكلٍ جيد على زمان الخطاب ومكانه والمستوى الفكري للمخاطَبين ووضعهم الرّوحي؛ ومقدار استيعابهم وفهمهم.

ومن ثمَّ وعلى أساس هذه الأمور، ننتخب طريقة الإلقاء ومضمون الخطاب.

- اليُسر في الخطاب:
إذا استفدنا في الخطاب من العبارات السَّهلة والبسيطة، القصيرة والمـُثمرة, في قالب الأدبيّات الرّائجة في زماننا, ونقلناها إلى المتلقِّي دون تعقيد؛ فإنَّ مثل هذا الخطاب سيكون خطاباً مُيسَّراً فعَّالاً.
 
[1] سورة الحجر، الآية1.
[2] سورة المائدة، الآية 15.
[3]سورة العنكبوت، الآية 18.
[4] سورة طه، الآيتان 27-28.
[5] الآمدي، غرر الحكم، ج1، ص210.

23-08-2017 | 15-40 د | 550 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net