الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1364 - 15 ذو القعدة 1440 هـ - الموافق 18 تموز 2019م
المؤمن من أمِنَهُ الناس

المؤمنون بظهور الإمام المهديّ لا يصابون باليأس إحذر النفس الأمّارة بالسّوءكلمة الإمام الخامنئي في لقائه مسؤولي النظام وسفراء البلدان الإسلامية بمناسبة عيد الفطر السعيدسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقباتوسراجًا منيرًا

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
أولو الأيدي والأبصار
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

قال تعالى ذكره: ﴿اذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ أُوْلِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ * إِنَّا أَخْلَصْنَاهُم بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ * وَإِنَّهُمْ عِندَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَار1.

هذه الآيات من كنوز الكتاب العزيز فيها ذكرٌ لثلاثةٍ من الأنبياء هم: جدٌّ هو أبو الأنبياء، وابنه، وحفيده، وفيها إلفاتات مهمة نذكرها مختصرين:
1.  الآيات جاءت في مقام الثناء على هؤلاء الأنبياء وبيان شيء من فضائلهم النفسية والعملية، وإشارة إلى علة اختيار اللَّه لكل منهم لمقامه الذي بَوأَهُ الله تعالى له.
2.  بدأت الآيات بالأمر من الله للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم بأن يذكر ثلة من الأنبياء والرسل بينها هذه المجموعة، وذلك تخليداً لذكرهم الحَسَن بين الناس، وليكونوا قدوة له صلى الله عليه وآله وسلم ولأمته وللبشرية.
3.     استعرضت الآيات مجموعة من الصفات منها.

أـ العبودية للّه وجَعْلُها أول ميزة لهم، وقدَّمها على باقي الصفات ربما لأنها مدخل كلّ ما بعدها من الصفات، فلولا هذه الصفة التي تعني الإنقياد التام والطاعة المطلقة والإستسلام الكامل لإرادة الله تعالى لَمَا كان للبصيرة وغيرها أثر في الإطصفاء.
ب ـ ثم قال بأنهم "أولو أيدي وأبصار" ومما لا شك فيه أنه ليس المراد من ذلك أن لكل منهم يداً وعيناً بمعنى الجوارح، وإنما المراد ما له دخل في جودة العمل الذي كُلّفوا به، وعليه فالإشارة بالأيدي إلى حُسْنِ أدائهم لمهامهم مستفيدين من ما أُوتوا من علمٍ وبصيرة ووعي في تشخيص الأهداف وطُرق الوصول إليها، فهؤلاء عالمون بأسرار الخَلق وخفايا الحياة، إضافة إلى الجدّ والنشاط وعدم التواني في أداء الوظائف وتحقيق الأهداف، وفي هذا إشارة إلى أن الإختيار الإلهي الذي عُبّر عنه بالإصطفاء له علاقة وثيقة بالوعي والبصيرة وكل ما له علاقة بالكفاءة في ميادين العمل.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين


1- سورة ص، الآيات: 45 ـ 47

12-06-2014 | 13-52 د | 901 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net