الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين

العدد 1364 - 15 ذو القعدة 1440 هـ - الموافق 18 تموز 2019م
المؤمن من أمِنَهُ الناس

المؤمنون بظهور الإمام المهديّ لا يصابون باليأس إحذر النفس الأمّارة بالسّوءكلمة الإمام الخامنئي في لقائه مسؤولي النظام وسفراء البلدان الإسلامية بمناسبة عيد الفطر السعيدسؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقباتوسراجًا منيرًا

 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
"الصبر شجاعة"
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

استكمالاً لما سبق في العدد السابق نكمل الوقوف مع حكمة غرّاء من حِكَم سيّد البلغاء والحكماء الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام وهي قوله: "والصبر شجاعة".

لسنا بحاجة لكثير كلام حول هذه الفضيلة الأخلاقية التي هي الصبر، هذه الخلة الممدوحة عند كل الأديان وتابعيها بل عند كل بني البشر، هذا الخُلُق فضيلةٌ محمودة، يتمكن بها العاقل في أداء مهامه، وتحقيق آماله هادئاً ثابتاَ، فضلاً عن كونه معيناً في مواجهة البلاءات، والثبات في مواجهة الشدائد، فهذا الخُلُق مُعينٌ على تحقيق الآمال، وعدم السقوط أمام الآلام، ولأجل تماسك النفس وقواها أمام الملمَّات حتى لا تقع في الإضطراب والتزلزل.

فالصبر للمؤمن نفحةٌ روحية بتوفيقٍ من اللَّه تعالى، بالاعتصام بها يُخفف من بأسائه، ويستجلب بذلك إلى أعماق قلبه ونفسه السكينة والإطمئنان. إذ لولا الصبر لأدّت البلاءات النازلة على الإنسان إلى انهيار الإنسان ليصل إلى العجز عن الحركة والعمل، ولعل هذا الذي دعا أمير المؤمنين عليه السلام إلى إتباع حِكْمَة "العجز آفة" بقوله "والصبر شجاعة".

ومن بديع هذه الحكمة العلويّة أن ثمة ملازمة بين الصبر والشجاعة حيث إنه يمكن القول بصدق إن الشجاعة هي الصبر على ملاقاة الأعداء في مواطن الجهاد والقتال وتوطين النفس على مكابدة هذه المشاق، والإقبال عليها بعزم وثبات وإقدام.

وأما كون الصبر شجاعة فإن كان الصبر في ميادين الجهاد الأكبر فإن توطين النّفس على تحمّل مَشاق جهاد النفس ومقاومة أهوائها حتى لا تسقط ويحتاج هذا الصبر إلى شجاعة الإقدام على مكابدة متاعبه ومشاقه، وكذلك فإنه في الجهاد الأصغر فإن الشجاعة هي مقاومة الأعداء المهاجمين أو مهاجمة العدو الكامن لدفعه ولنا أن نعمّم ذلك ليشمل جهاد النفس لأن كل ما يمكن أن يصادر الإرادة ويحتل النفس ويصادر حريتها عدو، وكما يتوقف على جهاد العدو الخارجي هجران الراحة والنوم وفراق الأحبة والأهل والأصدقاء كذلك فإن جهاد النفس يستلزم هجران الراحة والنوم وترك التمتع بالملذات.

وحقٌ لنا القول، إن حقيقة الشجاعة هي الصبر وليس سوى الصبر

والحمد لله رب العالمين

20-03-2014 | 17-23 د | 1078 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net