الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
الإمام الحسن عليه السلام صبرٌ وعزمٌ كلمة الإمام الخامنئي في لقائه حشداً من المعلّمين والعاملين في وزارة التربية والتعليم بمناسبة يوم المعلّمتشخيص النمط المطلوب

العدد 1355- 10 رمضان 1440 هـ - الموافق 16 أيار 2019م
الاعتكاف، فضله وحكمته

سؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقباتوسراجًا منيرًا
 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
خطر المرجفين
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرحيم


يقول تعالى: ﴿لَئِن لَّمْ يَنتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا1.

هذه الآية تتحدث عن تضافر مجموعة هم المنافقون وذوو القلوب المريضة ومن أسمتهم الآية المرجفون على ضرب المجتمع الإسلامي من الداخل، واللافت أن الله تعالى جعل خطر المرجفين بمستوى خطر المنافقين الذين قال فيهم ﴿هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ.

فالمرجفون في اللغة من أرجف يرجف إرجافاً بمعنى اشاعة الأباطيل وترويجها لأجل تثبيط الآخرين وادخال المشاعر المؤذية إلى نفوسهم. وخطورة عمل المرجفين أنه يدخل الحزن والغمّ إلى قلوب أبناء الأمة، ويُوجِد عدم الثقة بالقادة والمجاهدين، ويُوجِد أيضاً حالة من الإضطراب والتزلزل في الرؤى والأفكار عند عامة الناس.

ولذا فإن الدواء كان من الله بتهديدهم بأن الأمر الإلهي قد يصدر إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم إما بمواجهتهم ﴿لَنُغْرِيَنَّكَ بِهِمْ والذي قد يصل حد القتل والقتال، ﴿مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا2.

والغاية والمنتهى من التدابير الإلهية هي عزلهم وعزل مؤثريتهم عن محيط النبي صلى الله عليه وآله وسلم : ﴿ثُمَّ لَا يُجَاوِرُونَكَ فِيهَا إِلَّا قَلِيلًا وبناء عليه فإنَّ أخطر أعداء الأمة وأهم جرثومة تفتك بمعنويات الأمة وتثبط العزائم هي حرب الشائعات، والتي ما فتئت من عصور متقدمة حتى عصرنا هذا الأسلوب المتبع الذي يغزو الإرادات والمشاعر ليهزمها قبل الغزو العسكري ومعه، وبالتالي فإن من أوجب المهام خصوصاً للقائمين على التبليغ هو ايجاد حالة مناعة عند المجتمع ضد الشائعات ومثيريها ومروّجيها وذلك لنشر حالة من الراحة النفسية في المجتمع والهدوء الروحي والطمأنينة وتعزيز روح الثقة بالقيادة والخيارات الحقة. ولا بدّ من العمل كذلك على تنمية الوعي من خلال فضح المؤامرات وأهدافها وفضح المتآمرين واستنهاض الأمة لمواجهتهم.


1- سورة الأحزاب، الآية: 60.
2- سورة الأحزاب، الآية: 61.

15-08-2013 | 16-39 د | 981 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net