الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
الإمام الحسن عليه السلام صبرٌ وعزمٌ كلمة الإمام الخامنئي في لقائه حشداً من المعلّمين والعاملين في وزارة التربية والتعليم بمناسبة يوم المعلّمتشخيص النمط المطلوب

العدد 1355- 10 رمضان 1440 هـ - الموافق 16 أيار 2019م
الاعتكاف، فضله وحكمته

سؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقباتوسراجًا منيرًا
 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
السمعة الطيبة
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرحيم

ربما يزهد بعضنا بالسمعة الطيبة والذكر الحسن لأننا أهل دين والمفروض أن لا نبالي بذلك وعلينا أن نزهد فيه ونجعل قبلة نفوسنا رضا الله والزلفى لديه...

وهذا صحيح إلى حدٍ ما لا على اطلاقه خصوصاً إذا ما قرأنا ما جاء من كلام أمير المؤمنين عليه السلام: (وإنما يستدل على الصالحين بما يجري الله لهم على ألسن عباده...)، فالمقبولية عند الناس أمر حسن وبابه حسن الظن المبني على السمعة الحسنة وهذه المقبولية باب للمؤثرية وتقويم سلوك الناس.

ولذا فإن الإمام علي عليه السلام في عهده لمالك الأشتر يقول: (وإن ظنت الرعية بك حيفاً فاصحر (أي بيِّن) لهم بعذرك، واعدل عنك ظنونهم بأصحارك، فإن في ذلك رياضة منك لنفسك، ورفقاً برعيتك وإعذاراً تبلغ به حاجتك من تقويمهم على الحق).

فالنص يؤكد على المحافظة على حسن السمعة ببيان العذر لرفع مادة سوء الظن ولتقويم الناس والنفس من جهة ثانية.

فمن يتقلد مسؤولية عامة وشأناً ومقاماً ذا شرف ومعنوية لا يعود ما يفعله ويمارسه شخصياً بنظر العامة، وغالباً ما يختلط العام بالخاص الشخصي في أذهان وكلمات الناس، وربما يغني الخاص والشخصي في العنوان العام فمن يتحمل العناوين العامة ذات الشرف يصبح مسؤولاً عنها وعن الجماعة التي ينتمي إليها وعن المنصب الذي يعتليه والمقام الذي يدعيه بأبلغ من مسوؤليته عن نفسه وإلا كانت النتيجة كما رسمها أمير المؤمنين فيما سبق وما يلي: (وإن الناس ينظرون في أمورك في مثل ما كنت تنظر فيه من أمور الولاة قبلك، ويقولون فيك ما كنت تقول فيهم!!!).

04-07-2012 | 03-35 د | 1178 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net