الصفحة الرئيسية
بحـث
تواصل معنا
Rss خدمة
 
  تحريك لليسار إيقاف تحريك لليمين
الإمام الحسن عليه السلام صبرٌ وعزمٌ كلمة الإمام الخامنئي في لقائه حشداً من المعلّمين والعاملين في وزارة التربية والتعليم بمناسبة يوم المعلّمتشخيص النمط المطلوب

العدد 1355- 10 رمضان 1440 هـ - الموافق 16 أيار 2019م
الاعتكاف، فضله وحكمته

سؤالُ الخيرِ من اللهِ مراقبات

العدد 1344 - 22 جمادى الآخرة 1440 هـ - الموافق 28 شباط 2019م
حرمة شرب الخمر وعواقبه

طوبى لهؤلاء!مراقباتوسراجًا منيرًا
 
 

 

التصنيفات » منبر المسجد » على طريق المحراب
حب الشرف
تصغير الخط تكبير الخط أرسل لصديق

بسم الله الرحمن الرحيم


من الآفات التي تكثر في المجتمعات الإنسانية وعلى الخصوص في مجتمعنا حب الوجاهة والشرف، حيث يظهر بمظاهر مختلفة في المحافل والمناسبات وفي وسائل الإعلام.

فترى الواحد يحرص في المناسبات على أن يتصدر الصفوف ولن يعدم كل واحد من أن يجد عنواناً لهذا (الشرف) فذاك بالعلم وهذا بالمنصب وذلك بالعشيرة وآخر بالمال وآخر بكبر السن و... و... و... حتى بتنا على حد تعبير أحد الظرفاء لنخلص من هذه "المعضلة" لا نجد حلاً إلا أن نبني محافل ومجمعات وحسينيات كلها صف أول ليغدو المجلس ذا صف واحد فقط... وظني أن أدمغة المهندسين لن تعجز عن ابتكار بناء هندسي له هذه الصفة...

قد يكون ما تم عرضه مثيراً للضحك والتندر، لكن ما يبكي فيه هو أنه واقع بتنا نعيشه وكم يدخلنا في مواقف أقل ما يقال فيها إنها محرجة...

ولكن ألم نعلم بأن حب الشرف مذموم فهذه رواية تقول: (إن حب الشرف والذكر لا يكونان في قلب الخائف الراغب).

وتلك تصرخ: (ذو الشرف لا تبطره منزلة نالها وإن عظمت كالجبل لا تزعزعه الرياح، والذي تبطره أدنى منزلة كالكلاء الذي يحركه مر النسيم).

لتأتي ثالثة بالقول:
(من شرفت نفسه نزهها عن دناءة المطالب).

ثم ختامها بالرابعة: (بكثرة التواضع يتكامل الشرف).

23-05-2012 | 02-19 د | 1245 قراءة


صفحة البحــــث
سجـــــــل الزوار
القائمة البريـدية
خدمــــــــة RSS

 
 
شبكة المنبر :: المركز الإسلامي للتبليغ - لبنان Developed by Hadeel.net